ترفيع الثدي

ترفيع الثدي

ترفيع الثدي

في تلك النساء التون تظهر فيهن اطراق الثدي, اي عندما في الرؤية الجانبية للثدي, الحامة اوطى من المنطقة السفلى للثدي نحدد تقنية لترفيع الثدي

نعيد تنظيم نسيج الثدي الغدي للوصول الى ثدي مليئ و مرتفع. الحداثة الرئيسية هي ان شكل و وزن الثدي لا        يحمله الجلد مثل ما هو الحال في التقنيات الكلاسيكية مع ندب على شكل حرف  معكوس, بل الوزن يحمله عدة      نقاط  معينة من الهياكل الغدية التي تجعل الهيكل الجديد للثدي في العضلة الصدرية. وهذا يسمح للندوب ان لا تنتفخ و ان يبقى الثدي في مكانه

بنفس الطريقة, نستخدم تقنيتنا لوضع الحلمة في الجزء الاخير من العملية. مع التقنية الجديدة التي قمنا بتطويرها و التي قدمناها في مؤتمر المجتمع الامريكي للجراحة التجميلية و منشورة في المجلة, هذا التصميم لا يحتاج إزالةسابقة للجلد من المنطقة التي سيتم وضع فيها الحلمة, لكن الوضع النهائي للمجمع الحلمة-الهالة سوف يتم في نهاية العملية, عندما الثدي مرفوع و اعاد تنظيمه, و هذا يسمح التماثل مع الموقع من الثدي الآخر.

لهذا نجعل تصميم على شكل مثلث قبل العملية, قمة الرأس لهذا المثلث هو المكان الذي سوف نضع فيه الحلمة في المكان المرغوب بعد اتمام الترفيع. هدف تقنيتنا هو نفذ عملية وضع الهالة ناجحة و دون توتر, و تنفيذ الإجراء     بشكل متناظر في كلا الجانبين دون نكون مشروطين من قبل التصميم و ازالة الجلد الذي يترتب على ذلك و الذي    يحدث في تقنية ليجور.

في حالة الثدي الفارغ يرتبط مع تقنيتنا وضع ثدي اصطناعي لتكبير الثدي في نفس العملية, مستخدما بالونات       تقيس الحجم المناسب لكل حالة.

مع تقنيتنا لوضع المجمع الحلمة-الهالة بعد اعادة تنظيم و ترفيع الثدي الى الموقع المناسب, خياطة الهياكل الغدية في العضلة الصدرية و وضع الثدي الاصطناعي إذا كان دقيق, نحصل على نتائج جمالية جيدة جدا في الثدي.

و كذلك نستطيع استخدام تقنية ليبوفيلينغ و تكبير الثدي مستخدما دهون المريضة نفسها. هناك حالات نستخدم       الليبوفيلينغ و لا نستخدم الثدي الاصطناعي. لننجز ذلك نحتاج ان تكون لدا المريضة كميات كافية من الدهون.

و هناك مرات بالإضافة إلى وضع ثدي اصطناعي, إذا كانوا الثديين منفصلين قليلا, نجعل نصفين قمر مستخدما      ليبوفيلينغ ليكون قناة ما بين الثديين اضيق, و كل ثدي اقرب الى الآخر و اجمل.