شفط الدهون عن طريق الموجات فوق الصوتية

آخر تطور في شفط الدهون هو شفط الدهون عن طريق الموجات فوق الصوتية.  و هذا عبارة عن استخدام الموجة فوق الصوتية على اهتزاز 22.500 هرتز و هذا الاهتزاز الذي يستحلب فيه الخلية الدهنية و يمكن شفطها  و بدلا من ذلك لا تنكسر أقسام تأمين الجلد، و لا الشرايين، أو الأوردة أو الأعصاب. مع هذه التقنية التي تستحلب الدهون و يسيلها يمكن شفط احجام كبيرة من الدهون دون خسارة الدم. بفضل استخدام الامواج فوق الصوتية هو مفيد ايضا لشفط الدهون في المناطق الصعبة حيث توجد الدهون مصلبة اكثر كما هو الحال على مستوى الامعاء او على مستوى الظهر.
مع شفط الدهون عن طريق الموجات فوق الصوتية ليس فقط نستحلب الدهون و نشفطها بل ان, الدهون الاخرى التي توجد حول الدهون الهدف، تصل اليها امواج فوق صوتية، مع اهتزاز اصغر، و بعد ذلك يعيد تنظيمها و اعطاءها الشكل المراد. نحن نستخدم شفط الدهون عن طريق الموجات فوق الصوتية لأن لهذه التقنية  جميع المؤهلات، نستطيع شفط احجام دهون كبيرة، لا نغيير الجدران الاستنادية الجلدية و نستطيع اعادة تنظيم منطقة واسعة جدا. بعد انتهاء شفط الدهون عن طريق الموجات فوق الصوتية و عندما حصلنا على الحجم المرغوب عن طريق قنية ثلاثة ملليمتر، سطحي، نمارس تنظيم الدهون لكي لا يوجد عدم انتظام و لكي الجلد يتلأم مع النقص في الدهون، و لنعطي الشكل الذي نريده.
مع مزيج من شفط الدهون بالموجات فوق الصوتية و تنظيم الدهون بعد ذلك، نحصل على نتائج جمالية مرضية للغاية.
التصريف اللمفاوي بعد العملية الجراحية مهم، على  الاقل عشرة جلسات في أيام مختلفة لتنظيم جميع المناطق المعالجة وأيضا لينخفض الالتهاب. ومن المهم أيضا وضع ملبس من العلاج بالابر، حزمة مرنة تحصلنا الشكل المرغوب. كذلك نوصي تمارين مثل ممارسة الدراجة دون مقاومة والمرطبات.