عملية ترفيع غازية بحد ادنى
(تجديد الوجه)

عملية ترفيع غازية بحد ادنى

عملية ترفيع غازية بحد ادنى

عملية ترفيع غازية بحد ادنى

عملية ترفيع غازية بحد ادنى

لتجديد الوجه و الرقبة نستخدم تقنيتنا مع اقل ندوب ممكنة و التي تعطي نتائج جمالية ممتازة و تمكن معاقاة سريعة للمرضة دون الضرر الذي يسببه عمليات الترفيع العنيفة.

تجديد الوجه حجمي مقابل الجاذبي
لتقنيات الكلاسيكية لترفيع الوجه, (مفهوم الجاذبية), تتبع نظرية سقوط الانسجة بسبب اللين و الجاذبية. لذلك يقوموا بعمل شروحات واسعة و تترك ندوب كبيرة تشوه خط الشعر و تعطي منظر جامد و غير طبيعي. و كذلك اذا الانسجة الوجهية  تبدو كبيرة السن, شرح و جر زائد يسبب ضرر اكبر فقط. هذه المجموعة من التقنيات تتبع المفهوم الجاذبي القديم.
نحن نفكر ان النسيج المسن يجب تحسينه و لنجعل ذلك نستخدم الخلاية الام من النسيج الدهني من نفس المريض. ن جهة اخرى لا نريد ترك ندوب كبيرة قد تغببر خطوط تطبيق الشعر. و كذلك الشيخوخة الوجهية تسبب لين و تشويه الانسجة مع زيادة في ارتفاع الجفن السفلي و مسببا عمق زائد في الهالات السوداء, تفريغ و سقوط العظم الوجني, و زيادة في ارتفاع الشفة العلوية, طيات أنفية محددة جدا... كل ذلك يحتاج اعادة وضع حجمية. (المفهوم الحجمي)

تقنيتنا لترفيع الوجه, عندما نقوم بفك محافظ جدا لا تتشوه الانسجة, و يمكن ليبوفيلينغ مع خلاية قادمة من النسيج الدهني من نفس المريض, غني بالخالاية الام و مكون مع الطرق المختلفة لعملها حسب المنطقة التي سوف يتم حقنها. ماكرودهون, ميكرودهون, سنيف, مستحلب و نانودهون.

تجديد الوجه الداخلي يجب حل مشكلة الجاذبية لكن محافظ لتجنب الندبات من عمليات الترفيع القديمة و حجمي لاعادة تصميم و تجديد النسجة الوجهية.

وصف العملية الجراحية
اولا, نجعل شق يتبع الاذن دون الوصول الى خط الشعر. هكذا,الندب الناتجة يكون اصغر ما يمكن و تبقى مخفية في الطيات الطبيعية في الاذن.

شق الجلد على مستوى الخد محدود في اعلى الغدة النكفية, دون الوصول الى العظم الوجني.

في الرقبة نجعل شق-شفط الدهون معتدل مع قنيات مستوية و رفيعة 2 ملم و نوصله مع منطقة الشق اسفل الجلد في الخدين  محصلا على صورة جانبية جيدة للفك.

ثم نعطي اهمية كبيرة للعضلات. نستخدم تقنيتنا رفرف النظام عضلة-سفاقي السطحي. مختلف عن التقنيات التقليدية لعمليات الترفيع, لا نجفف جميع النظام عضلة-سفاقي السطحي, لأن مع ان هذا يعطي نتائج جيدة, النسيج الذي ينفك من الجلد و في نفس الوقت الانسجة العميقة يزال من الاوعية الدموية و بالتالي يتشوه. لذلك بعد سنة او اثنتين المرضى المقدمة على عمليات الترفيع مع تجفيف كامل للنظام عضلة-سفاقي سطحي تظهرون مظهر فارغ, هيكلي, بسبب التشويه اسفل الجلد و   جامد بسبب الندبات الكثيرة تحت الجلد. نحن نقوم باستطالة النظام عضلة-سفاقي السطحي دون فكه و نجعل رفرف نقوم بغرزه خلف الاذن و هكذا يرسم بافضل طريقة الزاوية الفكية.
اذ وجدوا مناطق للبلاتيسمة محددة جدا في المنطقة السلبقة للرقبة, نجعل شق في الأخدود تحت الذقن وصولا الى عضلة البلاتيسمة و نغرزه في الخط الاوسط. هكذا يتشكل قلادة عضلية تمسك جميع الانسجة و تشكل زاوية 90 في الرقبة.
بعد ذلك, نجر الجلد الى الاعلى و دون تغيير خط الشعر نتقدم الى بتر الجلد الباقي و الى غرزه دون توتر, لأن النظام عضلة-سفاقي السطحي هو الذي يحمل جميع الجر و لأننا لن نجففه لا يتشوه. و لأننا لن نفصل الجلد فوق العظم الوجني, مع جر الجلد, الدهن الوجني تضع بشكل صحيح.
مع كل ذلك, عن طريق العملية الترفيعية مع اقل ندبات ممكنة, شفط الدهون و شق الرقبة مع مينيقنية, القلادة العضلية للبلاتيسمة, رفرف النظام عضلة-سفاقي السطحي دون فكه لكي لا يتشوه و الليبوفيلينغ للعظمة الوجنية مع دهون, نحصل على تجديد وجهي مرضي جدا و مع عنف جراحي صغير جدا.

مجموعات المرضى:
حسب مقايس مختلفة, نستطيع تمييز بين:
مجموعة 1 :
تتوافق مع هذه المجموعة مراءة شابة بين 35-50 سنة مع تغييرات وجهية طفيفة او معتدلة, مع لين وجهي و رقبي لكن دون مناطق واسعة و ظاهرة في عضلة البلاستيمة.
جلد: في هذه المجموعة الشق سوف نجعله على مستوى ما قبل الاذن و مستمرا بالحافة السفلية و ما بعدها دون الوصول الى خط ما بعد الشعر. مع هذا النوع من الشق, نصغر الندب و تبقى مخفية خلف الطيات الطبيعية, دون تشويه خط ما بعد الشعر. نقوم بشق اسفل الجلد حتى الشفة الفكية و الخد دون الوصول الى العظمة الوجنية لتمكننا تعرض و علاج النظام عضلة-سفاقي السطحي بطريقة جيدة.
دهون: نقوم بشفط دهون معتدل على مستوى الرقبة في هذا النوع من المرضى. نستخدم قنية رفيعة و مستوية 2 ملم تمكننا تحكم دقيق للمناطق التي سوف تعالج. قياما هذا الشفط الدهني سطحي (فوق العضلات و تحت الجلد) و دقيق, نحصل على تصغير مهم للدهون في الغبب اللغد لحم متدل كما تحديد الزواية الفكية و الرقبية. مع هذه التقنية الغازية بحد ادنى, نحصل على نتائج جمالية ممتازة في منطقة الرقبة.

عضلي: في العضلات في الوجه الذي كان يعالج تقليديا مع شرح كامل للنظام عضلة-سفاقي سطحي و تقسيمه في رفرات مختلفة تستخدم للجر. مع هذه التقنية التقليدية كان يحصل نتائج كثير التورم. لكن ايضا عند قيام هذا الشق تقسم الهياكل التشريحية التي توجد اسفله و فوقه, بطريقة تسبب فكه من الاوعية الدموية و بالتالي يتشوه. النتيجة هي مظهر مسن و متشوه في مدة زمنية مقدارها سنة او سنتين. ايضا هذه التقنية تحتاج شق كبير جدا. اذا جعل داخل الشعر يشوه مؤخر العنق. اذا جعل في تمام خط اتحاد بين الشعر و الجلد, في كثير من الحالات يبقى ظاهر مع نتيجة قبيحة دائمة.
عن طريق شق في الجلد صغير متبعا خطوط الادراج للجناح الاذيني و مكشوفة فقط جزء من  النظام عضلة-سفاقي السطحي و التي تغطي الغدة النكفية, نجعل رفرف منه على شكل حرف معكوس و موازي مع الطيات الانفية و على بعد 2 سم من الحافة الاذينية السابقة. القاعدة السفلية للرفرف يصل الى العضلة البلاستيمة. بعد رفع هذا الرفرف من النظام عضلة-سفاقي السطحي مع قاعدة سفلية, يلف 90 درجة الى الخلف, يقام جره و يثبت مع غرز على منطقة الخشاء. بنفس الطريقة تغرز المنطقة اللمعطاة من الرفرف و هكذا تجر العضلات في الخدو ترسم منطقة حول الفك. رفرف النظام عضلة-سفاقي السطحي مغروز في المنطقة الخشاء, يرسم لنا الزاوية فكي-عنقي دون اصابة او ازالة تعصيب عضلة البلاتيسمة او للنظام عضلة-سفاقي سطحي. مع تقنيتنا, نحصل تجنب الوجه الضامر من التقنيات الكلاسيكية لأننا لا نزيل الخصائص الحيوية للنسيج الذي يشكل النظام عضلة-سفاقي السطحي, و في نفس الوقت نحصل على تحديد دقيق لزاوية الرقبة مع نتيجة جمالية مرضي للغاية. و كذلك, لأننا لن نشق الخد نستطيع تطبيق تقنيتنا للليبوفيلينغ للتجدد الوجهي الداخلي.
مجموعة 2:
في هذه المجموعة نجد النساء التون تزيد اعمارهم من 50 سنة, و التون تظهرون لين جلدي في جميع الوجه و خصوصا في الرقبة, مع عصابات قبل عضلة البلاتيسمة و الغبب اللغد لحم متدل. في هذه الحالات نطبق عدة من التقنيات التون قمنا بوصفهن سابقا, لكن دائما نضبطها لكل حال فرديا.
جلد: نقوم بشق كما في المجموعة الاولى.
الدهون: نقوم شفط الدهون على مستوى الرقبة كما في المجموعة الاولى.
النظام عضلة-سفاقي السطحي نتعامل معه كما في المجموعة الاولى, مع الاختلاف ان عرض الرفرف سوف يختلف حسب حاجات كل مريض. في هذه المجموعة من المرضى من المعتاد ان العصابات العمودية في الرقبة و هي مظهر من طيات العضلة البلاتيسمة. في هذه الحالات و عن طريق شق صغير في المنطقة طرف الرقبة, تجفف الجلد و النسيج الخلوي تحت الجلدي لعضلة البلاتيسمة. بعد تحديده نجفف العصابتين و نغرزهن في الخط الاوسط للرقبة و هكذا نلغي العصابات العمودية و عند تطبيق توتر عن طريق الغرز الجانبي للرفرف للنظام عضلة-سفاقي السطحي, النتيجة بعد العملية الجراحية هي رقبة شابة ذو زاوية 90. كذلك نطبق طقنيات الليبوفيلينغ في جميع المناطق الوجهية التي تحتاجه.